الأربعاء , أغسطس 23 2017
الرئيسية / هل تعرف ؟ / ماذا ستفعل في آخر رمضان في حياتك؟

ماذا ستفعل في آخر رمضان في حياتك؟

قصة الإسلام

لو علم أحدنا أن رمضان الحالي هو آخر رمضان في حياته .. يا ترى ماذا سيفعل؟

عرف أحد الناس أن هذ الشهر هو آخر رمضان في حياته .. فقال في نفسه:

 لو أني أعلم أن هذا هو آخر رمضان في حياتي ما أضعتُ فريضة فرضها الله عليَّ أبدًا، بل ولاجْتهدتُ في تحسينها، فلا أصلي إلا في المسجد، ولا يشرد ذهني أثناء الصلاة، بل أخشع فيها تمام الخشوع، وأستمتع بها .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وَجُعِلَتْ قُرَّةُ عَيْنِي فِي الصَّلاَةِ.

 ولو أني أعلم أن هذا هو آخر رمضان في حياتي لحرصت على الحفاظ على صيامي من أن يُنقصِه شيءٌ.. بل أحتسب كل لحظة من لحظاته في سبيل الله، فأنا أجاهد نفسي والشيطان والدنيا بهذا الصيام.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ.

 ولو أني أعلم أن هذا هو آخر رمضان في حياتي، لحرصت على صلاة القيام في مسجد يمتِّعني فيه القارئ بآيات الله عز وجل، فيتجول بين صفحات المصحف من أوَّله إلى آخره.. بل إنني أعود بعد صلاة القيام الطويلة إلى بيتي مشتاقًا إلى كلام ربي، فأفتح المصحف وأستزيد، وأصلي التهجد وأستزيد، وبين الفجر والشروق أستزيد.. إنه كلام ربي.

 ولو أني أعلم أن هذا هو آخر رمضان في حياتي ما تجرأت على معصية، ولا فتحت الجرائد والمجلات أبحث ملهوفًا عن مواعيد التمثيليات والأفلام والبرامج الهابطة.. إن لحظات العمر صارت معدودة، وليس معقولاً أن أدمِّر ما أبني، وأن أحطم ما أشيد .. هذا صرحي الضخم الذي بنيته في رمضان من صيام وقيام وقرآن وصدقة .. كيف أهدمه بنظرة حرام، أو بكلمة فاسدة، أو بضحكة ماجنة؟!

 إنني في رمضان الأخير لا أقبل بوقت ضائع، ولا بنوم طويل، فكيف أقبل بلحظات معاصٍ وذنوب، وخطايا وآثام؟!

 إن هذا ليس من العقل في شيء.

 ولو أني أعلم أن هذا هو آخر رمضان في حياتي ما جمعت المال لنفسي أو لورثتي، بل نظرت إلى ما ينفعني عند ربي، ولبحثت بكل طاقتي عن فقيرٍ، أو طالب علم، أو شاب يطلب العفاف، أو مسلمٍ في ضائقة، أو غير ذلك من أصناف المحتاجين .. ولوقفت إلى جوار هؤلاء بمالي ولو كان قليلاً، فهذا هو الذي يبقى لي، أما الذي أحتفظ به فهو الذي يفنى!

فما بقي من عمر الدنيا أقل مما ذهب منها، والكيِّس ما دان نفسه وعمل لما بعد الموت.

التعليقات على موضوعات الموقع تخص أصحابها ولا تخص الموقع والموقع غير مسئول عن أي تعليقات مسيئة تضر بالأفراد أو الهيئات أو ما شابه ذلك وهي متاحة فقط من باب حرية الرأي

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 1319

عن مصطفى الأنصاري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*