يناير 17, 2018 11:23
أثار الإسكندرية الغارقة

أثار الإسكندرية الغارقة

صحيفة الشروق المصرية

مائة سنة تقريبا مرت على اكتشاف أثار الإسكندرية الغارقة، من قصور وأعمدة وسفن وقلاع وتماثيل، بعد تعرض مدينة الإسكندرية لسلسلة زلازل متعاقبة، حيث امتلأت شواطئ المدينة فى منطقة خليج أبى قير والميناء الشرقية والميناء الغربى بتراث مصر الغارق، والذى لم يتم انتشال سوى نحو 40% فقط منه، ذلك أن القطع الأثرية الغارقة ثابتة ومتأقلمة مع البيئة المائية، كما قال مدير عام الأثار الغارقة بوزارة الأثار الدكتور محمد عبدالمجيد، مضيفا أن خروج مقتنيات الأثار الغارقة من الماء يتطلب معالجة علمية لكى تتمكن من التفاعل مع البيئة خارج المياه من جديد، مشيرا إلى تخوفه من تأثير الصرف الصناعى على الأثار الغارقة بخليج أبى قير.

وقال عبدالمجيد إن الأثار الغارقة فى الإسكندرية تتوزع فى مناطق المدينة القديمة، وتتضمن: القلعة، الميناء الشرقى، السلسلة، الميناء الغربى، ومناطق خليج أبى قير: مدينة هيراكليوم، وجزء من مدينة كانوب «بداية من الأسرة 18 من العصر الفرعونى».

وأشار عبدالمجيد إلى أن آخر أعمال البعثة المصرية التى تعمل على الأثار الغارقة عموما، كان إجراء أعمال مسح أثرى بوادى الجرف فى البحر الأحمر للبحث عن أقدم ميناء أثرى صناعى يرجع تاريخه لعصر الملك خوفو، بعد أن نجحت بعثة من جامعة السوربون فى اكتشاف رصيف الميناء.

وحول بدايات البحث عن الأثار الغارقة، أوضح عبدالمجيد، أنه فى عام 1933، بدأت عمليات التعرف على الأثار الغارقة، قبل بدء انتشالها فى منطقة خليج أبى قير عام 1961، وبدأ التعرف على أثار الإسكندرية الغارقة بمنطقة الحى الملكى عندما اكتشف الأثرى الراحل، والغواص المعروف، كامل أبوالسعادات، كتلا أثرية غارقة فى أعماق البحر بمنطقة الميناء الشرقى أمام كل من لسانى السلسلة وقلعة قايتباى.

وتابع: «قام كامل أبو السعادات، الغواص السكندرى، بانتشال بضعة أوانٍ فخارية، وقام بتسليمها للمتحف اليونانى الرومانى فى عام 1961، وبعد ذلك قام بانتشال قطعة عملة ذهبية تعود للعصر البيزنطى، وتم تسليمها للمتحف أيضا، وفى عام 1962 أبلغ كامل أبو السعادات عن وجود تماثيل ضخمة وعناصر أثرية أخرى شاهدها تحت الماء، فقامت مصلحة الأثار وقتها بمعاونة القوات البحرية، وللمرة الأولى بشكل رسمى بانتشال تمثال من الجرانيت لرجل يرتدى عباءة تغطى معظم بدنه، ويبلغ طوله 170 سم، وكان ذلك فى النصف الأول من نوفمبر عام 1962».

يكمل عبدالمجيد: «فى النصف الثانى من نوفمبر عام 1962 تم انتشال التمثال الضخم المعروف بتمثال إيزيس، وهو من الجرانيت الأحمر، ويبلغ طوله نحو 7.5 متر، مشطورا إلى نصفين، وقد تم نقله حاليا إلى حديقة المتحف البحرى بالإسكندرية. وفى عام 1968، طلبت الحكومة المصرية من منظمة اليونسكو معاونتها فى عمل خريطة للأثار الغارقة بمنطقة الميناء الشرقى تحت الماء، فأرسلت غواصة عالمية تمكنت فى 1975 من وضع خريطة للأثار الغارقة فى حوض الميناء الشرقى، وأصبحت تلك الخريطة فيما بعد للعمل فى هذه المنطقة».

أضاف: «فى عام 1992، قامت بعثة معهد بحوث أوروبا للبحار، برئاسة فرانك جوديو، خبير الكشف عن الأثار الغارقة، بالعمل فى منطقتى أبى قير والميناء الشرقى، وتمكن بفضل خبرته، وتقدم أجهزته فى رصد وتحليل البيانات التى حصل عليها من الكشف عن الكثير من الأسرار الغامضة لأثار الإسكندرية الغارقة، وفى أكتوبر 1995 بدأت بعثة المركز الفرنسى القومى للدراسات بالإسكندرية بأعمال المسح لأعماق البحر».

وتابع عبدالمجيد، أنه تم العثور تحت الماء أيضا على أضخم تمثال لملك بطلمى ويعتقد أنه «لبطليموس الثانى»، مشيرا إلى أنه عبارة عن جزع التمثال، ويبلغ طوله نحو 1.5 متر، وقد تم عرضه فى معرض «مجد الإسكندرية» الذى أقيم بباريس عام 1998.

أضاف أنه يتم حاليا دراسة إنشاء أول متحف للأثار الغارقة فى مدينة الإسكندرية، وأنه تم اختيار منطقة الميناء الشرقى لإقامته، ليكون أول متحف للأثار الغارقة فى العالم، وسيتم إنشاؤه بالتعاون بين منظمة اليونسكو ووزارة الثقافة المصرية متمثلة فى المجلس الأعلى للأثار.

أضاف أنه فى عام 2013، قررت اليونسكو بالتعاون مع الحكومة المصرية إنشاء أول متحف فى العالم يقع تحت سطح المياه لمشاهدة تلك الأثار الغارقة، وسيتكون المتحف من أربعة مبانٍ طويلة على شكل أشرعة مراكب نيلية، على مساحة 22 ألف متر مربع، ومصطفين فى شكل دائرة قطرها 40 مترا، وسيتكون من جزءين، جزء فوق سطح المياه يعرض الأجزاء التى تم انتشالها، والجزء السفلى تحت سطح المياه، وسيتمكن الزوار من مشاهدة الأثار، إما عن طريق الغوص أو من خلال السير داخل أنابيب زجاجية.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 1548

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*