فبراير 20, 2018 11:57
أجواء العيد تعم الهند وسط 180 مليونا من مواطنيها المسلمين

أجواء العيد تعم الهند وسط 180 مليونا من مواطنيها المسلمين

صحيفة الشرق الأوسط

مع بداية الاسبوع الاخير من شهر رمضان المبارك تكتظ الأسواق الهندية بالمسلمين الذين يتدفقون عليها لشراء ملابس العيد والحلي بينما تستعد منصات بيع الطعام لتقديم حلوى العيد الخاصة. وتحاول «الشرق الأوسط» استعراض أجواء ما قبل العيد في مناطق مختلفة من الهند التي يزيد عدد المسلمين بها على 180 مليونا. يخيم الحماس على الأجواء سواء كان ذلك في العاصمة الهندية دلهي، أو العاصمة التجارية مومباي، أو مدينة حيدر آباد، أو مدينة المغول لاكناو، أو إقليم كشمير ذي الأغلبية المسلمة. ويقول الكثيرون بتلك المدن إن هذا العيد سيكون هو الأفضل منذ سنوات عدة نظرا لعدم وجود أي توترات. ويزداد الازدحام تدريجيا وتظل الكثير من الأسواق في المناطق ذات الأغلبية المسلمة مفتوحة حتى منتصف الليل، حيث يفضل الكثيرون التسوق بعد الإفطار.

لا ينتهي التسوق لشراء حاجيات العيد في حي دلهي المحاط بالأسوار أثناء شهر رمضان بحلول الليل؛ بل في الواقع، إنه يبدأ ليلا بأسواق تمتد أعمارها إلى قرون مضت وتعمل طوال اليوم. وعندما يدخل المرء المدينة القديمة، التي كانت عاصمة المغول، يجد رائحة الكباب، واللحم المشوي، والحلوى التقليدية في استقباله. وتقدم فنادق في منطقة تشاندي تشوك، والمسجد الجامع، أصنافا من الطعام المغولي، والفارسي، والذي يقال إنه وصل إلى دلهي عبر إيران وأفغانستان خلال حقبة حكم المغول. وقال فاروق أحمد، رجل أعمال في مدينة دلهي القديمة: «إن هذا عيد للمسلمين، ويشتري الجميع الكثير من الحاجيات استعدادا لاستقبال العيد». وتؤدي زيادة السيارات على الطرق إلى ازدحام مروري في شوارع دلهي، وتعد أصوات أبواق السيارات الصاخبة من مظاهر هذه الفوضى المرورية.

شغل الباعة الجائلون الأرصفة، التي من المفترض أن تكون مخصصة للمشاة في الأسواق خاصة في دلهي القديمة، حيث أقاموا منصات متحركة لبيع السلع المختلفة ومنها الخضراوات، والألعاب، والوجبات الخفيفة، والملابس الجاهزة، وغيرها. ويمكن رؤية عدد كبير من السيدات، بعضهن يرتدين حجاب، وهن يشترين ملابس جديدة. وتبدو الفتيات منشغلات بشراء الحلي المختلفة. ويعج سوق السادار بوجه خاص في دلهي بفتيات يبتعن السوارات. ويقدم أصحاب المتاجر هدايا وخصومات. كذلك تقدم المتاجر في مراكز التسوق عروضا من أجل جذب المشترين؛ حيث يقدم البعض عرض سلعتين بسعر واحدة، وخصما بنسبة 50 في المائة على الملابس. وتكتظ المتاجر، التي تبيع الـ«كورتي» وغيرها من الملابس الهندية التقليدية، بالنساء. وقالت فوزية توقير، إحدى المتسوقات: «لقد اشتريت عباءة (أناركالي) من اللونين الأزرق والأصفر من أجل ارتدائها يوم العيد صباحا. وأبحث حاليا عما يليق بها من حلي وكذلك عن ملابس لابنتي».

وتعد الملابس المصنوعة من الشيفون على الطراز الباكستاني، والفساتين، رائجة العام الحالي، ويوجد طلب كبير على التنورات الطويلة والمقسمة. وقالت سانا خان: «لقد تصفحت الكثير من مواقع التسوق الإلكترونية للمقارنة بين التصميمات والأسعار المختلفة. وقبل أن أطلب فكرت في التجول بالأسواق المحلية لمعرفة التصميمات الرائجة».

بالنسبة للرجال: «الكورتا – بيجاما»، وبزة الـ«باثان»، والقبعات هي الملابس الرائجة في السوق، والتي يفضلونها على الجينز، والقمصان الرسمية، والقمصان الرياضية. أما الشباب فهم مغرمون بالملابس التي يرتديها النجوم على حد قول العاملين في المتاجر.

وإضافة إلى الملابس، تشهد متاجر الحلي إقبالا كبيرا. وقال محمد رضوان، عامل في متجر: «إضافة إلى الحلي الذهبية، تفضل الكثير من النساء ارتداء حلي ملونة زائفة». وأوضح قائلا: إن القلادات، وأقراط الأذن، وأقراط الأنف، والسوارات، وسوارات القدم، من المشغولات الشائعة الرائجة خلال الموسم الحالي.

ولا ينسى أحد هدايا العيد؛ فإضافة إلى الأدوات المنزلية التقليدية وأدوات المطبخ، تنتشر الكثير من الهدايا الاستثنائية ذات الطابع الديني في أسواق دلهي. ومن المنتجات الرئيسية «القلم القرآن»، الذي يقدم ترجمة الآيات القرآنية بخمس لغات بمساعدة مترجم صوتي داخلي. وتلك اللغات هي الإنجليزية، والأردو، والمالايالامية، والفرنسية، والإيطالية. على المستخدم لمس أيقونة اللغة بطرف القلم ليتم ترجمة الآية التي تبتغي ترجمتها. ويقرأ القلم الآية باللغة العربية في البداية، ثم يترجمها باللغة المختارة. ويتوافر هذا القلم في أكثر منصات البيع، ومتاجر بيع الكتب الإسلامية في المدينة القديمة، ويحظى بإقبال كبير على حد قول نظيم الله الذي يعمل في «ميديا بوك» أمام المسجد الجامع الأثري.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 937

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*