ديسمبر 14, 2017 7:05
ألماني يعيد قطعة أثرية لمصر تلبية لوصية والدته

ألماني يعيد قطعة أثرية لمصر تلبية لوصية والدته

قررت وزارة الآثار تشكيل لجنة علمية متخصصة لفحص الخمس عشرة قطعة التي تم استردادها، الثلاثاء 21 أكتوبر 2014، من وزارة الخارجية، وذلك لتحديد مدى حاجتها إلى الترميم.

كانت المساعي المصرية قد تمكنت من إنقاذ هذه القطع الأثرية من البيع في صالتي مزادات كريستي وبونهامز بالعاصمة الإنجليزية لندن، وتم إيداعها فور تسلمها في معمل الترميم بالمتحف المصري بالتحرير بالإضافة إلى قطعة أخرى عبارة عن تمثال أوشابتي قادم من جنوب إفريقيا، بعد أن قرر مقتنيه الألماني إعادته إلى وزارة الآثار لعرضه في أحد المتاحف المصرية المتخصصة .

 

أوضح الدكتور ممدوح الدماطي، وزير الآثار، أن مقتني التمثال برر إعادته بأنه ينفذ وصية والدته ألمانية الجنسية والتي قامت بشرائه عام 1959 من أحد الأشخاص بالأقصر، حتى ورثه ابنها الذي انتقل للإقامة بجنوب إفريقيا وظل محتفظا به إلى أن قرر إعادته إلى مصر .

من جانبه، أوضح على أحمد، مدير عام إدارة الآثار المستردة، أن لجنة المعاينة المبدئية أقرت أثرية التمثال والذي يبلغ طوله 12 سم، وهو ملون ولا يزال يحتفظ ببقايا اللونين الأخضر والأزرق، لافتا إلى أن الخارجية المصرية قامت بمخاطبة وزارة الآثار فور اتصال مقتني التمثال بها، مضيفاً أن «مقتني التمثال أكد على عشق مصر وحضارتها ورغبته الحقيقية في إعادته حتى يعرض في المكان اللائق بقيمته التاريخية».

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 454

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*