يناير 19, 2018 12:15
أول تعامل بالجنيه الورقي في مصر

أول تعامل بالجنيه الورقي في مصر

بوابة فيتو

في 25 يونيو عام 1898، عرفت مصر لأول مرة العملات الورقية وكان ذلك في عهد الخديوي عباس الثانى، وذلك حين أصدر أمره العالى بإنشاء البنك الأهلي المصري وإعطائه حق امتياز إصدار الأوراق المالية، ويدفع البنك لحاملها قيمتها الإسمية فورا عند تقديمها.

وقد أودع البنك الأهلي في بنك إنجلترا ذهبا يكفى لضمان البنكنوت، وفوجئت الحكومة المصرية بمشكلة كبيرة تمثلت في رفض عامة الشعب التعامل بالجنيه الورقى ويعلقون على ذلك بقولهم « كيف آخذ حتة ورق بدل الجنيه الذهبى».

واحتاج الناس في مصر سنوات طويلة لتغيير مفاهيمهم وقبول التعامل بالجنيه الورق الذي صدر بدون العلامة المائية عام 1899 وسمى بالجنيه أبو جملين حيث ظهرت عليه صورة جملين..

من أشهر إصدارات الجنيه تلك التي صدرت في عهد الملك فؤاد الأول أول يوليو 1926 وسمى بالجنيه الفلاح، أو جنيه عم إدريس وهو أول جنيه يحمل علامة مائية يصدر في مصر تظهر عليه صورة رجل عجوز اسمه إدريس كان يعمل جناينيا في سراى الملك فؤاد ورأى رؤية في منامه أن الأمير أحمد فؤاد سيصبح ملكا، ولما أصبح فؤاد ملكًا كافأه بوضع صورته على الجنيه ومن الخلف مسجد المنصور قلاوون في حى بين القصرين.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 4033

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*