يناير 21, 2018 9:15
أول قرية دخلها الإسلام في إفريقيا

أول قرية دخلها الإسلام في إفريقيا

قصة الإسلام

قرية النجاشي بدولة إثيوبيا .. أول قرية دخلها الإسلام في إفريقيا

قرية “النجاشي”، نسبة إلى الملك النجاشي، أو أصحمة بن أبجر، الذي حكم أرض الحبشة في الفترة بين عامي 610 و630م..

وهذه القرية الواقعة حاليا قرب مدينة “مقلي” عاصمة إقليم “تجراي”، شمالي إثيوبيا، كانت أول قرية دخلها الإسلام في إفريقيا؛ وذلك عندما طلب النبي محمد صلى الله عليه وسلم من صحابته الهجرة إلى أرض الحبشة، في سنة (5 من البعثة= 615 م)، وذلك بعد أن حوربت رسالته في مكة بجزيرة العرب.

وكانت الحبشة تطلق، آنذاك، على المنطقة الواقعة شمال شرقي إفريقيا، وتشمل كل من إريتريا والصومال والسودان وجيبوتي وإثيوبيا الآن، وأصبح الاسم اليوم قاصرا على إثيوبيا.

وبعد أن وطأت أقدامهم أرض الحبشة، سكن الصحابة المهاجرون قرية النجاشي، وبدأ الإسلام ينتشر فيها، وتفيد المصادر التاريخية بأن الملك النجاشي – لقب كان يطلق على حاكم الحبشة آنذاك- قد أسلم بعد أن تأثر بالمسلمين المهاجرين، ودفن جثمانه في القرية ذاتها عام (9 هـ = 630 م).

والطريق إلى القرية التاريخية التي تبعد عن مدينة “مقلي” نحو 60 كيلو مترا يبدأ بصعود السيارة لهضبة عالية عبر طريق حلزوني في مدة تقترب من نصف ساعة، قبل أن تنحدر إلى أرض شبه منبسطة تتناثر على طرفيها قرى صغيرة وضمن هذه القرى، تقع قرية “النجاشي”.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 2728

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*