مارس 27, 2017 1:44
قصة إسلام الصحابي الذي اهتز لموته عرش الرحمن

قصة إسلام الصحابي الذي اهتز لموته عرش الرحمن

قصة إسلام سعد بن معاذ الصحابي الذي اهتز لموته عرش الرحمن

إنه سعد بن معاذ بن النعمان بن امرئ القيس الأنصاري الأشهلي، وكنيته أبو عمرو، صحابي جليل أسلم قبل الهجرة بعام، وكان سيد قومه ورئيس الأوس وزعيم قبيلة بني عبد الأشهل.

قصة إسلامه فريدة سجلتها المصادر التاريخية؛ فعندما بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم مصعب بن عمير رضي الله عنه إلى يثرب لدعوة الأنصار، نزل في بني غنم على الصحابي الجليل أسعد بن زرارة، فجعل يدعو الناس سرًّا، وينشر الإسلام.

وحين علم سعد بن معاذ أن ابن خالته أسعد بن زرارة يجمع الناس في بيته ويأتي إليهم مصعب بن عمير يدعوهم إلى الإسلام، ويدخلون في الإسلام غضب سعد بن معاذ، وقال: ما هذا الذي يجري بين ظهرانينا، يفتن الضعفاء منا ويخرجهم من دينهم ودين آبائهم.

وهمّ سعد بن معاذ أن يذهب إليهما فيطردهما؛ ولكنه توقف لكون أسعد بن زرارة رضي الله عنه ابن خالته، وأمر أُسيد بن حضير بالقيام بمهمَّة الطرد نيابة عنه ولكن أسيد بن حضير حينما ذهب سمع عن الإسلام واستمع للقرآن من مصعب فاطمئن قلبه لهذا الدين وأسلم ثم قرَّر أسيد بن حضير رضي الله عنه أن يقوم بحيلةٍ يدفع بها سعد بن معاذ دفعًا إلى مجلس مصعب بن عمير رضي الله عنه، وهو على يقينٍ أنَّه إن سمع ما سمع فسوف يُؤمن.

 ونجحت الحيلة، ووصل سعد بن معاذ إلى مجلس مصعب وأسعد رضي الله عنهما! ووقف سعد بن معاذ يتكلم بكلام شديد قائلا: اتركوا ديارنا، فرد مصعب بن عمير: أو غير ذلك؟

قال سعد: وما غير ذلك؟ قال مصعب : تجلس فتسمع منا فإن أعجبك ما قلناه وقبلته فالحمد لله، وإن كان غير ذلك عجّلنا عنك ما تكره، قال سعد: أنصفت، فجلس وتلا مصعب عليه القرآن، وعرض عليه الإسلام.

 قال أسعد ومصعب: فعرفنا الإسلام في وجهه قبل أن يعلنه، فانفرجت أساريره، وظهر التأثر، فقال: ما الذي يُطلب من الإنسان إذا أراد أن يدخل دينكم هذا، قال له تذهب فتغتسل وتتطهر وتطهر ثوبك وتصلي ركعتين وتشهد شهادة الحق.

 ففعل سعد ذلك وشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، ثم ذهب سعد لدعوة قبيلته بني الأشهل، وقال لهم: كلام رجالكم ونسائكم عليَّ حرام حتى تسلموا فأسلموا.

 فكان سعد بن معاذ من أعظم الناس بركةً في الإسلام، وقد شهد بدرًا وأُحدًا والخندق، وتوفي يوم الخندق سنة 5 هـ، وهو يومئذٍ ابن 37 سنة، فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ودُفن بالبقيع.

وقد روى البخاري ومسلم عن جابر رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: اهتز العرش لموت سعد بن معاذ.

للمزيد ..

د.راغب السرجاني: مصعب بن عمير في يثرب

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 1613

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*