أبريل 25, 2017 11:30
الصحابي الذي نزلت فيه آية .. وصاحبهما في الدنيا معروفا

الصحابي الذي نزلت فيه آية .. وصاحبهما في الدنيا معروفا

قصة الإسلام

وصاحبهما في الدين معروفا .. نزلت هذه الآية في الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص

شن كفار قريش حربا نفسية رهيبة على المسلمين قبل الهجرة إلى المدينة المنورة حتى لايشعروهم براحة؛ وقد تمثلت هذه الحرب في شكل ضغوط نفسية من قبل الأهل والأقارب على أبنائهم حتى يتركوا الإسلام، فاجتمع أهل الكفر وأعلنوا في مكة أنه على كل أب وعلى كل أم، وعلى كل شيخ قبيلة، أن يتصدَّى لأبنائه وذويه ممن دخلوا الإسلام وآمنوا به..

وكان ممن حورب بذلك السلاح النفسي الصحابي سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه؛  فقد حاولت أُمُّه أن تُصرفه وترده عن الإيمان والإسلام بشتى الطرق؛ ولكن محاولاتها باءت بالفشل.

 ولكنها لم تيأس فلجأت إلى وسيلة جديدة معتقدةً أنه لن يُجدي مع ذاك الابن الذي فارق دين الآباء غيرها، فأعلنت الإضراب عن الطعام والشراب حتى يرجع سعد رضي الله عنه عن دينه!

 لقد مارست حربًا وضغطًا نفسيًّا كبيرًا على ذلك الشاب الذي لم يتعدَّ العشرين من عمره، وعلى الرغم من ذلك، فقد ثبت سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه، ورفض أن يترك الإسلام.

ومع أن الله عز وجل أمر سعدًا -ومَنْ كان في موقفه- بعدم الطاعة للوالدين إذا أمرا بالشرك؛ فإنه سبحانه أراد من المسلمين أن يضربوا مثالاً أخلاقيًّا فريدًا في معاملة الآباء والأمهات، فأمرهم بحُسن الصحبة، وقول المعروف للوالدين، حتى في مثل هذه الظروف.

وأَنْزَلَ اللهُ عز وجل لذلك فِي الْقُرْآنِ هذه الآية: (وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۖ وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا ۖ وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ۚ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) (15:لقمان)

وأمام هذا الإصرار النابع من إرادة داخلية جادَّة لدى سعد بن أبي وقاص، وليس فقط مجرَّد إعلان التحدي مع أمه، لم تجد أمه أمامها إلا التراجع والاستسلام أمام صمود ابنها فأكلت الأم وشربت، وبقي سعدٌ مسلمًا وفي نفس الوقت لم يقع في جريمه العقوق بأمه رضي الله عنه وعن صحابة النبي الكريم أجمعين.

للمزيد ..

د.راغب السرجاني: الحرب النفسية ضد المسلمين بمكة

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 1970

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*