يناير 20, 2018 2:23
الظهور الأول لمؤسس دولة المرابطين

الظهور الأول لمؤسس دولة المرابطين

الظروف التي ظهر فيها الفقيه المجدد عبد الله بن ياسين مؤسس دولة المرابطين

كانت قبائل صنهاجة البربرية الأمازيغية في بلاد المغرب الأقصى تعيش حالة من الجهل التام بالإسلام فهم كانوا لا يعرفون من الإسلام شيئا لا صلاة ولا زكاة ولا شرائع، اللهم إلا الشهادتين فحسب.

 كما انتشرت أعمال الإغارة والقتل والزنا بينهم وكان أمير هذه القبائل في ذلك الوقت هو يحيى بن إبراهيم الجدالي، الذي كان من قبيلة جدالة، التي هي -أيضًا- قبيلة كبيرة من قبائل صنهاجة.

وأراد يحيى بن إبراهيم أن يحج، فاستخلف ابنه إبراهيم وسار إلى الشرق، وفي طريق عودته ذهب إلى القيروان، وقابل هناك أبا عمران موسى بن عيسى الفاسي، وهو شيخ المالكية في مدينة القيروان.

لا شك في أن يحيى سمع من الفقيه أبي عمران ما أدهشه وأيقظه، وعرَّفه بأن قومه يعيشون في جاهلية كبرى،  وقد أخبر يحيى الشيخ أبا عمران بأنه من قوم لا يعرفون شيئًا عن أمور دينهم؛ لأنهم منقطعون في الصحراء وأن فيهم أقوامًا يرغبون في تَعَلُّم العلم، والتفقُّه في الدين.

فعرض الفقيه أبو عمران على طلابه هذه المهمة الدعوية فرفضوا لصعوبتها ومشاقها فطلب الفقيه أبو عمران من الأمير يحيى بن إبراهيم أن يذهب إلى أحد فقهاء بلاد المغرب وهو وجاج بن زلو اللمطي، فرحل إليه يحيى، فأرسل معه الفقيه وجاج لهذه المهمة الدعوية الشاقة واحدًا من ألمع وأذكى تلاميذه إنه الفقيه المجدد العامل الأمير عبد الله بن ياسين فكان هذا هو الظهور الأول لمؤسس دولة المرابطين عبد الله بن ياسين.

للمزيد ..

د.راغب السرجاني .. تاريخ المغرب قبل المرابطين

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 2492

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*