مايو 25, 2017 10:05
الوزارات وراتب الوزير في دولة الأندلس

الوزارات وراتب الوزير في دولة الأندلس

قصة الإسلام

كانت الوزارة في الأندلس من المناصب المهمة التي أضافت لقوة الدولة الإسلامية هناك .. فما هي اختصاصات الوزير؟ وما قيمة راتبه الذي يحصل عليه جراء القيام بالمهام؟

إن نظام الوزارة في الأندلس كان يُشبه إلى حدٍّ كبير التشكيل الوزاري في عصرنا الحاضر، وكان رئيس الوزراء في بادئ الأمر الخليفة نفسه، ثم تطور هذا الأمر، فأصبح (الحاجب) هو رئيس الوزراء الفعلي.

وبعد قيام الدولة الأموية تم تقسيم الوزراء إلى وزير للمالية، ووزير للشئون الخارجية، وآخر للعدل، ووللدفاع والأمن القومي، ثم كان هناك رئيس للوزراء يسمى بالحاجب، ودار يجتمعون فيها كرئاسة مجلس الوزراء.

والحق أن نظام الوزارة في دولة بني أمية بالأندلس يدين للأمير عبد الرحمن الأوسط، أما قبل ذلك فلم يكن هناك تنظيم حقيقي لهذا الجهاز.

وقد عدّل الأمير عبد الرحمن الأوسط نظام الوزراء، فقسمها إلى عدة وزارات مختلفة، وألزم وزراءه الحضور يوميا إلى بيت الوزارة الذي خصصه لهم في قصر الإمارة.

 ولم يكن لأولئك الوزراء في البداية مجلس خاص بهم يجتمعون فيه فقد كان الأمير يستدعيهم متى شاء، إلا أن الأمير عبد الرحمن الأوسط نظم تواجدهم، وأصبح تنظيمه هذا معمولًا به إلى نهاية الدولة، ثم تطور الأمر وأصبح لهم مجلس خاص بهم، يمارسون فيه أعمالهم.

 وقد شهدت الوزارة في الأندلس تقسيمات متعددة، فقد كانت تضم عدة مناصب تعتبر من أخطر مناصب الدولة على الإطلاق، وهناك مناصب يتقلدها أكثر من واحد في نفس الوقت، من ذلك أن خزانة بيت المال في عهد الأمير عبد الرحمن الأوسط كانت تحت إشراف أربعة يعرفون بالخزَّان.

وعلى الوزير أن ينفذ الأوامر الصادرة إليه، ومن اختصاصاته التحقيق في الشكاوى المقدمة ضد أصحاب المناصب المهمة، والاجتماع بالفقهاء في بيت الوزارة للإفتاء، وكذلك الإشراف على بناء يقام، واستقبال رؤساء الوفود في بيت الوزارة،كما أن على كل وزير تولي قيادة الجيش.

وبالنسبة لراتب الوزير في الأندلس؛ فللوزراء ديوان خاص تسجل فيه مرتباتهم الشهرية وأرزاقهم السنوية، إلا أننا لم نجد ذكرا صريحا لمقدار راتب الوزير في الشهر، لكننا عرفنا عند الحديث عن الحجابة أن مرتب الحاجب ثمانون دينارا في الشهر، وبما أن الحاجب أعلى مرتبة من الوزير، إذا لابد أن يكون راتب الوزير أقل من ثمانين دينارا.

وقد ذكر بعض المؤرخين أن رزق كل وزير من وزراء الأمير عبد الرحمن الأوسط يبلغ ثلاثمائة دينار، وهذه المرتبات والأرزاق الواسعة تدل على ثراء دولة بني أمية في الأندلس.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 705

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*