يونيو 26, 2017 10:09
انتصارت رمضان .. معركة ملاذ كرد

انتصارت رمضان .. معركة ملاذ كرد

قصة الإسلام

سيظل الصراع محتدمًا بين ممثلي الإسلام الذي آمنوا به واعتنقوه دينًا خاتمًا، جاء لتتويج رحلة طويلة من دعوة الأرض إلى الإيمان بالله، وتنسخ من جانب آخر ما سبقه من شرائع.. وبين ممثلي النصرانية الذين تربَّوا على عداوة الإسلام ولُقّنوا منذ الصغر -ولم يزالوا يلقنون- أن الإسلام هو العدو الأزلي، يسوقهم إلى ذلك فريقان هما: رجال الدين الخائفون على سلطانهم الروحي وما يجلبه من منافع، ورجال السياسة الذين يرون في الإسلام تهديدًا لعروشهم.

لعل في معركة ملاذ كرد التي وقعت في رمضان سنة 463هـ بين المسلمين ممثلين في دولة السلاجقة، وبين الإمبراطورية الرومية في قسمها الشرقي – ما يؤكد ذلك الصراع المحتدم حتى الآن.

وملاذ كرد أو مناز جرد بلدة حصينة من بلاد آسيا على فرع نهر مرادس أشبه شيء بالقسطنطينية.

ومعركة ملاذ كرد -كما تروي الأدبيات التاريخية الإسلامية- بدأت بمغامرة تصور فيها رومانوس قائد الروم أنه قادر على تحرير أراضي روما الشرقية من سلطان الدولة السلجوقية التي امتدَّ سلطان الإسلام الروحي بفضلها على ربوع بلدان الإمبراطورية الرومية الشرقية، فحشد ما يقرب من 100.000 أو 200.000 حسب الرواية الإسلامية.

واستطاع ألب أرسلان أن يخطف المبادرة بضربة حققت له تقدمًا أوليًّا في المعركة، غير أن ألب أرسلان على الرغم من طلائع النصر التي بدأت في الظهور ظلَّ جزعًا خائفًا من تفوق الروم عددًا وعدةً؛ مما دعاه إلى طلب الهدنة التي رفضها أرمانوس، وفَهِم منها خوف المسلمين وتهيبهم لقاءَه، فردّ عليه ردًّا يحمل قدرًا من السخرية والاستعلاء، فقرر السلطان المضيَّ في المعركة، فصلَّى بجنده ظهر الجمعة، وبكَى وخضع خشوعًا وتأثرًا، ولبس البياض، وتحنَّط الجنود استعدادًا للموت في المعركة، فجاهد مكفَّنًا حتى أظفره الله تعالى على عدوِّه، وأُسر أرمانوس الذي تكبَّر على المسلمين، وسخر منهم عند طلب الهدنة.

وفي هذه المعركة تتجلَّى أمور كثيرة، أهمها: أنه لا يصح التردد لحظةً في دفع صائلة العدو المتقدم نحو ديار المسلمين بأية وسيلة؛ حمايةً لبلدان الإسلام، وحمايةً لدماء المسلمين وإعراضهم، ويكون الدفاع إذن فرضَ عين لا مجالَ للنكول عنه، وهو الأمر الذي قام به ألب أرسلان عندما رفض العدوُّ الهدنةَ التي عرضت عليه، فاستعان المسلمون بالله سبحانه وتعالى، ولم يرعَوا جانب أنهم أقل عددًا وأضعف جندًا، ولم يؤثِّر ذلك في اختيار توقيت المعركة وهو يوم الجمعة، وفي تفسير ذلك يقول ابن كثير في البداية والنهاية 16/26:

“وخاف من كثرة المشركين، فأشار عليه الفقيه أبو نصر محمد بن عبد الملك البخاري بأن يكون وقت الوقعة يوم الجمعة بعد الزوال (بعد الظهر) حين يكون الخطباء يدعون للمجاهدين، فلما كانت المواجهة نزل السلطان عن فرسه وسجد لله عز وجل ومرَّغ وجهَه في التراب، ودعا الله واستنصره، فكان نصر الله تعالى”.

في جنس الخبر تتضح ملازمة النظر العباديّ لعمليات الجهاد، أيًّا كان جنس المجاهدين المسلمين، عربًا أو غير عرب، ثم تأمل استشارته للعلماء والفقهاء، التي طالما جلبت إلى الحضارة الإسلامية كل خير، ولم تغِب إلا وغاب معها كثير من الخير الذي كان.

لم يكن المجاهدون المسلمون يريدون الاستطالة بمعاركهم في الأرض، أو التكبر وتكوين الإمبراطوريات، يظهر ذلك في مشهد الذلة الرائع الذي صنعه سلطان المسلمين عندما نزل عن فرسه ومرَّغ وجهه في التراب؛ إعلانًا منه أنه متذلل لله سبحانه، عابد طائع له.

وإضافةً إلى ذلك استطاع الإسلام أن يؤسس أخلاق التسامح في كل الأجناس التي انتمت إليه، فعلى الرغم من شهرة الترك والتتر والسلاجقة العسكرية وقوتهم المادية التي دأب على تصويرها الغرب الصليبي، فإن مشهد أسر أرمانوس بين يدي الملك ألب أرسلان يدلك دلالة قاطعةً على تملُّك فضيلة التسامح في نفس المجاهدين المسلمين؛ حيث تحكي كتب التاريخ أنه لما وقف أرمانوس بين يدي الملك ألب أرسلان قال له: لو كنت أنا الأسير بين يديك، ماذا كنت تفعل؟ قال: كل قبيح. قال: فما ظنك بي؟ قال: تقتلني وتشهرني في بلادك. فعفا عنه الملك.. هذا الموقف السامي يحمل في طياته أكبرَ ردٍّ على مَن يتهمون حركة الفتوحات وينالون منها.

لقد كان الجهاد عند المسلمين عبادةً، ولم يكن في يوم من الأيام استطالةً على أحد باسم القوّة، ملكوا فسامحوا؛ لأنهم كانوا يسيرون باسم الله حقًّا، يريدون إسعاد الخلق بدلالتهم على ربهم.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 7653

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*