يناير 21, 2018 9:33
باحث أردني يكشف عن مكان يأجوج ومأجوج

باحث أردني يكشف عن مكان يأجوج ومأجوج

العربية نت

في البداية نستكشف أسباب تسمية يأجوج ومأجوج، حيث يقول محمد بن صالح العثيمين في شرح العقيدة السفارينية إن هذه التسمية تأتي من “الأجيج، أي أجيج النّار، والنّار إذا اضطرمت اضطربت وصار لهَبُها يتداخل بعضه في بعض”، أما عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي الحنبلي، حاشية الدرة المضية في عقد الفرقة المرضية، صفحة 81، يقول “لكثرتهم وشدَّتهم، وقيل: من الأُجاج وهو الماء شديد المُلوحة. وقيل أيضا: اسمان أعْجَميّان، وقيل: “وهم لكثرتهم هكذا، وهم من ولد يافِث بن نوح باتّفاق النَسّابين”.

%d8%ae%d8%b1%d9%8a%d8%b7%d8%a9-%d9%82%d8%af%d9%8a%d9%85%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%b1%d8%b6-%d9%8a%d8%a3%d8%ac%d9%88%d8%ac-%d9%88%d9%85%d8%a3%d8%ac%d9%88%d8%ac

خريطة قديمة لأرض يأجوج ومأجوج

ولكن هذا ليس نهاية المطاف في أسباب تسمية يأجوج ومأجوج، لأن الاسم نفسه موجود في اللغة العبرية، وهذا يرفد القول بأنهما اسمان أعجميان لا يصرفان، فليس لهما اشتقاق، حيث الأعجمية لا تشتق في اللغة العربية، ففي اللغة العبرية، وهي شقيقة العربية كلغة سامية “ما” في “ماجوج” تعني “في” أو “من بلاد”، وبهذا تصبح العبارة “جوج من بلاد جوج”، والنظرية الأخرى تقول إن اسم مأجوج بعد حذف الواو في العبرية كان يطلق على “بابل”، أما نظرية أخرى تقول إن التسمية هي مشتقة من عبارة صينية تعني “قارة شعب الخيل”، وهم من شعوب مجاورة للصين شمالا وغربا، وهذه النظرية تقربنا إلى دراسة الباحث الأردني عبد الله شربجي الذي يعتقد أن جمهورية قيرغيزستان التي تجاور الصين من الغرب وتكثر فيها الخيول هي أرض يأجوج ومأجوج.

وعلامات التركيبة الظاهرية ليأجوج ومأجوج في الروايات الإسلامية تقربنا أيضا من نظرية الباحث عبد الله شربجي، حيث قال أبو الحسن نور الدين علي بن أبي بكر بن سليمان الهيثمي (735 هـ – 1335 / 807 هـ – 1405) وهو من علماء الحديث النبوي، ومؤلف كتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، ينقل ما رواه أحمد والطبراني ورجالهما رجال الصحيح، وقال البوصيري في إتحاف الخيرة المهرة في المسانيد العشرة رجاله ثقات، عن خالد بن عبد الله بن حرملة عن خالته قالت: خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عاصب رأسه من لدغة عقرب فقال: “إنكم تقولون لا عدو! وإنكم لن تزالوا تقاتلون حتى يأتي يأجوج ومأجوج: عراض الوجوه، صغار العيون، صهب الشغاف (شعر أسود فيه حمرة) ومن كل حدب ينسلون، كأن وجوههم المجان المطرقة” (المجن هو الترس، وتشبيه وجوههم بالترس بسبب بسطها وتدويرها، وبالمطرقة لغلظها وكثرة لحمها).

لو ركزنا على عبارات “عراض الوجوه” و”صغار العيون” وتشبيه وجوههم بـ”المجان المطرقة” وقارنا كل ذلك بالتسمية الصينية “قارة شعب الخيل” (توجد الخيل بكثرة في آسيا الوسطى وخاصة في قيرغيزستان) فإن الأمر يسهل علينا تأييد نظرية “عبد الله شربجي” إلى حد ما، حيث هذه الصفات يمكن إيجادها في شعوب آسيا الوسطى.

سد أو ردم ذي القرنين بين قيرغيزستان وأوزبكستان

وفي متابعة رحلة إسكندر ذي القرنين لبناء سد أو ردم ليحول “دون تســــرب يأجـــوج ومأجوج” يشير الباحث الأردني عبد الله شربجي في كتابه “رحلة ذو القرنين إلى المشرق”، إلى منطقة تقع غربي قيرغيزستان وشرقي أوزبكستان في منطقة جبلية على الحدود الفاصلة بين البلدين في آسيا الوسطى، حيث تقطن الشعوب التركية من الأوزبك والكازاخ (القزاق) والقيرغيز والتركمان والأيغور (غرب الصين) ويمتد تواجدهم إلى آذربيجان وشمال غرب إيران (المقاطعات التركية الآذرية) وتركيا.

%d8%ae%d8%a7%d8%b1%d8%b7%d8%a9-%d8%aa%d8%b8%d9%87%d8%b1-%d9%85%d9%88%d9%82%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%af%d9%85-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d8%ac%d8%a8%d9%84%d9%8a%d9%86

 خريطة تظهر موقع الردم بين جبلين

%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%aa%d8%b8%d9%87%d8%b1-%d9%85%d9%88%d9%82%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%af%d9%85-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d8%ac%d8%a8%d9%84%d9%8a%d9%86

صورة تظهر موقع الردم بين جبلين

أما “ردم” أو “سد” ذي القرنين يقع حسب نظرية عبدالله شربجي الموثقة بصور وخرائط، في منطقة تفصل الشعبين الشقيقين القيرغيزي والأوزبكي في منطقة هي أقرب من شمال غرب الصين، حيث يعتقد وجود الردم هناك حسب إحدى النظريات.

الخليفة العباسي الواثق بالله والبحث عن يأجوج ومأجوج

وهناك قصة لرحلة بهدف كشف أرض يأجوج ومأجوج قام بها “سلام الترجمان” بأمر من الخليفة العباسي الواثق بالله (232- 722م) بعد أن رأى في المنام حلماً تراءى له فيه أن السد الذي بناه ذو القــرنين للحؤول دون تسرب يأجوج ومأجوج، قد انفتح، فأفزعه ذلك، وبدأ سلام الترجمان رحلته نحو شمال آسيا بحثاً عن مكان سد ذي القرنين. ويروي الإدريسي في كتابه “نزهة المشتاق في اختراق الآفاق”، وابن خرداذبه في كتابه “المسالك والممالك” تلك القصة التي اعتبرها المستشرق “دي خويه” واقعة تاريخية لاشك فيها وجديرة بالاهتمام، وأيده في هذا الرأي خبير ثقة في الجغرافيا التاريخية هو “توماشك”، وفي الآونة الأخيرة يرى عالم البيزنطيات “فاسيلييف” أن سلاماً نقل ما شاهده في رحلته للخليفة العباسي بشأن السد وطمأنه بخصوص عدم تسرب “يأجوج ومأجوج”..

%d9%85%d9%86%d8%b7%d9%82%d8%a9-%d8%ac%d8%a8%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%af-%d9%81%d9%8a-%d8%a8%d9%84%d8%a7%d8%af-%d9%8a%d8%a3%d8%ac%d9%88%d8%ac-%d9%88%d9%85%d8%a3%d8%ac%d9%88%d8%ac-%d8%ad%d8%b3%d8%a8

منطقة جبل السد في بلاد يأجوج ومأجوج حسب مخطوطة قديمة

عين الحمئة في قيرغيزستان!

ويرى عبدالله شربجي أن بحيرة “إيسيك كول” في “قيرغيزستان” هي “العين الحمئة” المذكورة في قصة ذي القرنين، حيث تشبه البحيرة القيرغيزية حقا شكل “العين”، حسب صور الأقمار الصناعية، وتصب بها الأنهار وتتغذى على ينابيع ساخنة وبها طين، واسمها باللغة القيرغيزية يعني “البحيرة الساخنة أو الدافئة” وهذه البحيرة لا تتجمد على مدى السنة رغم هبوط درجات الحرارة في قيرغيزستان إلى 25 درجة مئوية دون الصفر بعض الأحيان.

يصب في هذه البحيرة بحسب ما ذكره الباحث حوالي 118 نهراً وجدولاً أكبرها “Djyrgalan” و”Tyup” بالإضافة إلى الينابيع الساخنة التي ترفد هي الأخرى البحيرة بمياهها.

%d8%a8%d8%ad%d9%8a%d8%b1%d8%a9-%d8%a5%d9%8a%d8%b3%d9%8a%d9%83-%d9%83%d9%88%d9%84-%d8%a3%d9%88-%d8%b9%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%85%d8%a6%d8%a9

بحيرة إيسيك كول أو عين الحمئة

ولمعرفة هذا التشابه بين “العين الحمئة” و”ايسيك كول” التي هي على شاكلة العين نلقي نظرة على صورة الأقمار الصناعية لـ”ناسا” نقلا عن كتاب “رحلة ذو القرنين إلى المشرق”، حيث يمكن رؤية البحيرة كعين عملاقة من الفضاء الخارجي تقع بين سلسلة جبال شاهقة من كافة الأطراف، تحدها من الشمال جبال تدعى “ترسكي آلاتاتو” وتعني المبتعدة عن الشمس، ومن الشمال جبال تدعى “كونجي آلاتاتو” وتعني الواجهة الشمسية.

%d8%ae%d8%a7%d8%b1%d8%b7%d8%a9-%d8%a8%d8%ad%d9%8a%d8%b1%d8%a9-%d8%a5%d9%8a%d8%b3%d9%8a%d9%83-%d9%83%d9%88%d9%84-%d8%a3%d9%88-%d8%b9%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%85%d8%a6%d8%a9

خارطة بحيرة إيسيك كول أو عين الحمئة

وحسب قصة “يأجوج ومأجوج” لا يعني أن شعوب آسيا الوسطى هم من نسلهم بل جاء في تفاصيلها أن ذا القرنين استطاع أن يبني ردما أي سداً من حديد ونحاس فأغلق “مكان خروج يأجوج ومأجوج” و”حجزهم وراءه” حتى لا يخرج منه “يأجوج ومأجوج” على بلاد الترك فيعيثون فيها فساداً ويهلكون الحرث والنسل.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 31222

2 تعليقان

  1. سبحان الله
    جزاكم الله خيرا يا دكتور وزادكم الله علما ونفعا للإسلام والمسلمين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*