فبراير 19, 2018 8:46
رئيس الوزراء الصربي يزور نصب الضحايا المسلمين في مجزرة سريبرينيتسا

رئيس الوزراء الصربي يزور نصب الضحايا المسلمين في مجزرة سريبرينيتسا

الحياة اللندنية

زار رئيس الوزراء الصربي الكسندر فوسيتش، الأربعاء 11 نوفمبر 2015، النصب التذكاري للضحايا المسلمين في سريبرينيتسا وذلك بعد أن تعرض لرشق الحجارة في يوليو أثناء أحياء الذكرى الـ 20 لهذه المجزرة مما اضطره للمغادرة بسرعة.

ووضع فوسيتش الذي كان قوميا متشددا قبل أن يصبح مؤيدا لأوربا، باقة من الورود البيضاء عند نصب بوتوكاري.

واستقبله لمناسبة حفل أحياء الذكرى الذي أحيط بإجراءات أمنية مشددة، رئيس بلدية سريبرينيتسا المسلم جميل دوراكوفيتش والعضو المسلم في المجلس الرئاسي الثلاثي في البوسنة بكر عزت بيجوفيتش.

وفي يوليو عام 1995 قتلت القوات «الصربية» حوالي ثمانية آلاف مسلم من الذكور في أسوأ مجزرة شهدتها أوربا منذ الحرب العالمية الثانية، ووصفها القضاء الدولي بالإبادة.

وكانت سريبرينيتسا في ما مضى أحد أكثر بلديات البوسنة ازدهارا، ويقطُنها اليوم حوالي سبعة آلاف نسمة، مقابل 37 ألفا قبيل النزاع.

وكان فوسيتش دعا أثناء زيارة إلى ساراييفو مطلع نوفمبر إلى تحسين العلاقات بين الصرب والمسلمين التي أعتبرها أساسية من أجل الاستقرار في منطقة البلقان الغربية.

وأعلن في تلك المناسبة استثمارات صربية كبيرة في مشاريع إنمائية في سريبرينيتسا.

وفي 11 يوليو وضع فوسيتش وردة أمام النصب الذي يحمل أسماء أكثر من ستة آلاف و200 من الضحايا الذين تم التعرف إلى هوياتهم ودفنوا في موقع النصب التذكاري في سريبرينيتسا عندما بدأ الحشد بالهتاف الله اكبر وبرمي الحجارة تجاهه. وأصيب بفمه جراء ذلك..

وحاول البعض آنذاك مهاجمته جسديا، لكنه تمكن من مغادرة الموقع مهرولا وسط حماية مرافقيه.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 977

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*