فبراير 21, 2018 12:15
شروط الأضحية

شروط الأضحية

قصة الإسلام

يشترط للأضحية ستة شروط:

الأول:

أن تكون من بهيمة الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم ضأنها ومعزها؛ لقوله تعالى: {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ} [الحج: 34]. وبهيمة الأنعام هي الإبل والبقر والغنم، وهذا هو المعروف عند العرب.

الثاني:

أن تبلغ السن المحدود شرعًا بأن تكون جذعة من الضأن، أو ثنية من غيره؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: “لا تذبحوا إلا مُسِنَّة إلا أن تعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن” صحيح مسلم.

والمسنة: الثنية فما فوقها، والجذعة ما دون ذلك. فالثني من الإبل: ما تم له خمس سنين، والثني من البقر: ما تم له سنتان. والثني من الغنم ما تم له سنة، والجذع: ما تم له نصف سنة. فلا تصح التضحية بما دون الثني من الإبل والبقر والمعز، ولا بما دون الجذع من الضأن.

الثالث:

أن تكون خالية من العيوب المانعة من الإجزاء وهي أربعة:

1- العور البين: وهو الذي تنخسف به العين، أو تبرز حتى تكون كالزر، أو تبيض ابيضاضًا يدل دلالة بينة على عورها.

2- المرض البين: وهو الذي تظهر أعراضه على البهيمة كالحمى التي تقعدها عن المرعى وتمنع شهيتها، والجرب الظاهر المفسد للحمها أو المؤثر في صحته، والجرح العميق المؤثر عليها في صحتها ونحوه.

3- العرج البين: وهو الذي يمنع البهيمة من مسايرة السليمة في ممشاها.

4- الهزال والضعف الشديد.

الرابع:

أن تكون ملكًا للمضحي، أو مأذونًا له فيها من قبل الشرع، أو من قبل المالك فلا تصح التضحية بما لا يملكه كالمغصوب والمسروق والمأخوذ بدعوى باطلة ونحوه.

الخامس:

أن لا يتعلق بها حق للغير، فلا تصح التضحية بالمرهون.

السادس:

أن يضحى بها في الوقت المحدود شرعًا وهو من بعد صلاة العيد يوم النحر إلى غروب الشمس من آخر يوم من أيام التشريق وهو اليوم الثالث عشر من ذي الحجة.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 965

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*