سبتمبر 21, 2017 4:24
عادات وتقاليد رمضان في برشلونة

عادات وتقاليد رمضان في برشلونة

هسبريس

حسب إمساكية رمضان التي توزعها الجمعيات المهتمة بالشؤون الدينية في  منطقة كاطالونيا وعاصمتها برشلونة، فإن مسلمي الجهة الذين ينحدر أغلبهم من المغرب وباكستان، وبنسبة أقل من باقي بلدان شمال إفريقيا والشرق الأوسط، يمسكون عن الطعام من الساعة الرابعة صباحا إلى غاية الساعة التاسعة والنصف مساء.

إنها سبعة عشر ساعة ونصف من الصيام في عز حرارة الصيف، وحسب عدد من المواطنين المغاربة المقيمين بكاطالونيا ، إنه رمضان الأصعب منذ سنوات طويلة حيث لا يتبقى أمام الصائم إلا ست ساعات فقط للإفطار والسحور وأداء صلاتي العشاء والتراويح، لكن كيف يقضي الصائم يومه في مدينة كبرشلونة يتوافد عليها في هذه الفترة ملايين من السياح الذين لا علم لهم بشيء اسمه رمضان.

يقول عبد السلام المنتسي المنحدر من مدينة الفنيدق، إنه وأصدقاءه يحاولون ما أمكن الابتعاد عن وسط المدينة وخاصة المناطق السياحية ، وذلك للترويح على النفس في الضواحي بعيدا عن الضجيج و”الاستفزازات”، فمجرد الانتهاء من العمل ، يتوجهون إلى أقرب محطة قطار للالتحاق بإحدى المناطق القريبة من برشلونة ، للتسلي بلعب الورق وسماع الموسيقى الشعبية المغربية والحديث عن كل شيء ولا شيء.

وأضاف عبد السلام ” إننا مجبرون على ذلك لأن الالتزام بساعات الصيام في رمضان ، لا يقبل النقاش” وإن كان أكثر من 17 ساعة في اليوم”..

أما فاطمة الزاريع ، من الفقيه بن صالح ، فتقول إنها تتوجه كل يوم رفقة أبنائها الصغار إلى حديقة “لا سيوتاديلا” العمومية ، حيث يلعب الأطفال فيما تتسلى هي بمراقبة الشارد والوارد.

من جانب أخر، هناك من يفضل تمضية الوقت في شاطئ البحر، إما لصيد الأسماك أو مراقبة الصيادين، ففي جنبات شاطئ برشلونيتا ( شرق برشلونة ) يتمتع عشرات الصائمين في رمضان ، بمراقبة ممارسي هذه الهواية الساحرة وفي نفس الوقت مراقبة غروب الشمس، ويعتبر عثمان الحافظ، من إقليم الجديدة ، أن الاختيارات لتقضية اليوم خلال شهر رمضان في كاطالونيا محدودة جدة.

وبالرغم من أن هذه الجهة تضم حوالي 500 ألف مسلم من بين 7.5 مليون نسمة هي ساكنة كاطالونيا، فإن السلطات المحلية لا تمنح أي امتيازات إلى المسلمين العاملين لتحقيق توازن بين حياتهم العادية، والاحتفاظ بإيمانهم والقيام بفروضهم الدينية، وباستثناء بعض التسهيلات المتعلقة بعمل الجمعيات الدينية والإنسانية في أوساط الجاليات المسلمة ، والتي تتم غالبا بطرق غير شفافة فإن المواطن المسلم مجبر على تحمل كل الصعوبات للقيام بشعائره الدينية وخاصة خلال شهر رمضان .

وبحسب بيانات شبه رسمية ، فإن أزيد من 80 ألف مستخدم بالإقليم يدينون بالإسلام، وأن المقاولات والشركات حيث يشتغل هؤلاء لا تقوم عموما بتسهيل صيامهم وممارسة شعائرهم الدينية داخل هذه المؤسسات، وغالبا ما يتجمع أفراد الجالية المسلمة في شقق سكنية صغيرة، ومراكز رياضية لإقامة الصلاة بما فيها صلاة الجمعة.

ويقول محمد منصور إن الجالية بحاجة شديدة لمكان ملائم للصلاة، مضيفا “كل المساجد الموجودة في كاطالونيا صغيرة ولا تتسع لعدد كبير من المصلين”، مضيفا أن”سعة المسجد ما بين 20 إلى 30 مصل أو أقل، في حين أن المسلمين بحاجة إلى مسجد يتسع لما بين 500 و700 مصل وأكثر.

لكن رغم كل المشاكل التي يعاني منها مسلمو كاطالونيا ، فيبدو أنهم غير مكثرتين لهذه العراقيل المفتعلة أحيانا ، فهم يصومون أيام شهر رمضان ويقيمون شعائرهم الدينية دون أي تردد ، وهو ما يثير إعجاب الأسبان الذين مافتئوا يتساءلون كيف لإنسان أن يمسك عن الأكل والشرب في عز الحرارة ولمدة أكثر من 17 ساعة ونصف مدة شهر كامل.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 952

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*