الأربعاء , أغسطس 23 2017
الرئيسية / قصة قصيرة / قصة أول هزيمة للمسلمين في فتوحات الشام

قصة أول هزيمة للمسلمين في فتوحات الشام

قصة الإسلام

كانت معركة مرج الصفر الأولى هي أول هزيمة للمسلمين في فتوحات الشام بشكل عام

في الرابع من محرم عام 13هـ وصلت الأخبار إلى المسلمين أن عددًا من الروم قد خرج من دمشق متجهًا لجيش أبي عبيدة المتمركز في الشام جنوب دمشق لقتاله، وعرف المسلمون أنهم مجموعة قليلة، وليسوا جيشًا كبيرًا، فأخرج لهم أبو عبيدة فرقة من جيشه، بقيادة خالد بن سعيد رضي الله عنه مع أهله وقبيلته وعشيرته وبعض المسلمين لقتال الروم جنوب دمشق، والتقى معهم خالد رضي الله عنه في مرج الصفر.

وكان الروم بقيادة باهان في مجموعة من الجنود توازي مجموعة خالد بن سعيد رضي الله عنه، فتسرع خالد رضي الله عنه في قتالهم، (وهو لا يجيد التخطيط للحرب كما قال عنه عمر) دون أن يحمي ظهره.

فالتف جيش باهان الرومي حول المسلمين في مرج الصفر ففاجأهم وقاتلهم، وحدثت مقتلة عظيمة، قُتِلَ فيها كثير من المسلمين، واستشهد سعيد بن خالد بن سعيد في هذه المعركة، فلما قُتِلَ ابنه، تسرع خالد بن سعيد في الهروب رضي الله عنه، فثبت بعض المسلمين مع سيدنا عكرمة بن أبي جهل وقاتلوا باهان حتى ردوه عن مرج الصفر، ولم يقتل عدد يذكر من جيش الروم، فَعُدَّتْ هذه هزيمة لجيش المسلمين، وهي أول هزيمة للمسلمين في الفتوحات بشكل عام..

وظهر بذلك بُعْدُ نظر عمر رضي الله عنه، حينما عارض أبا بكر في أن يقود خالد بن سعيد جيش المسلمين كله، وقال عنه: إنه لايجيد التخطيط في الحرب، وفعلاً ظهر ذلك في هزيمة تلك الفرقة أمام الروم.

وقد أحدثت تلك الهزيمة هزة نفسية للمسلمين في الشام، وفي المدينة المنورة، إذ وصلت الأنباء لأبي بكر الصديق في المدينة، وحزن حزنًا شديدًا، وجمع حوله عمر بن الخطاب، ومستشاريه لكي يقيّموا الأمر من جديد.

التعليقات على موضوعات الموقع تخص أصحابها ولا تخص الموقع والموقع غير مسئول عن أي تعليقات مسيئة تضر بالأفراد أو الهيئات أو ما شابه ذلك وهي متاحة فقط من باب حرية الرأي

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 10354

عن مصطفى الأنصاري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*