يونيو 26, 2017 11:51
قصة الأسود العنسي .. كذّاب اليمن

قصة الأسود العنسي .. كذّاب اليمن

قصة الإسلام

قصة الأسود العنسي .. كذّاب اليمن مدعي النبوة

لم يكد نبأ وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ينتشر في بلاد العرب حتى اشتعلت الفتنة في كل أنحاء الجزيرة العربية بأشكال مختلفة، فتنبأ الأسود العنسي في اليمن، ومسيلمة الكذاب في بني حنيفة في اليمامة، وطليحة في بني أسد، وسجاح التميمية..

ونحاول فيما يلي أن نعرض بإيجاز لأحد هؤلاء الكذّابين وهو الأسود العنسي كذّاب اليمن..

من هو الأسود العنسي؟

تذكر المصادر أنه من قبيلة عنس في اليمن وظهر وادّعى النبوة في عام (10هـ/ 631م)، واسمه عبهلة بن كعب العنسي، ويكنى بذي الخمار؛ لأنه كان دائما معتمًا متخمرًا بخمار رقيق ويلقيه على وجهه، ويهمهم فيه, ويعرف بالأسود العنسي لاسوداد في وجهه.

وكانت قوة الأسود العنسي تكمن في ضخامة جسمه وقوته وجرأته، إلى جانب استخدامه لأعمال الكهانة والسحر والخطابة البليغة، فقد كان كاهنًا مشعوذًا يُرِي قومه الأعاجيب، ويسيطر على قلوب سامعيه، ويوزّع الأموال للتأثير على الناس.

وكان الأسود العنسي يقيم في جنوب اليمن داخل كهف ليضفي على نفسه المزيد من الغموض والرهبة، وقد ادّعى كذّاب اليمن النبوة، وكان يزعم أن ملكين يأتيانه بالوحي وهما: سحيق وشقيق!

اقرأ أيضًا:

قصة مسيلمة الكذّاب

انتشر أمر الأسود العنسي وحظيت دعوته بتأييد واسع، وبخاصة أنها اتخذت بعدا قوميًا، وأراد العنسي أن يسيطر على صنعاء فخرج إليها بستمائة فارس معظمهم من بني الحارث بن كعب وعنس..

تقابل الكذّاب مع أهل صنعاء وتقاتلوا قتالاً شديدًا ولكنه تغلّب عليهم واستطاع السيطرة على صنعاء، وكانت للعنسي الكذّاب مواقف بشعة في تعذيب المسلمين المتمسكين بالإسلام..

 أخذ الأسود العنسي يدعو إلى نفسه وسرعان ما قوي أمره، واشتد ساعده وسيطر على منطقة واسعة تمتد من حضرموت جنوبًا حتى حدود الطائف، ومن الشواطي اليمنية على البحر الأحمر غربًا، وحتى الخليج شرقًا.

وقد ظل الأسود العنسي مدعيًا النبوة مدة ثلاثة أشهر، وفي رواية أربعة أشهر، ارتكب خلالها الحماقات، وأنزل الرعب، والخوف في قلوب اليمنيين..

موقف رسول الله صلى الله عليه وسلم من فتنة الأسود العنسي

قرر النبي صلى الله عليه وسلم مواجهة فتنة الأسود العنسي بالشدّة، فأرسل الرسل إلى اليمن يأمر اليمنيين بالقضاء على الأسود العنسي، ويستنهضهم للمواجهة الذاتية معه، ومعنى هذا أنه صلى الله عليه وسلم لم يرسل جيوشًا من المدينة للقضاء عليه، وإنما اعتمد على القوى المحلية وزعماء اليمن،كما أرسل إلى عماله صلى الله عليه وسلم في تلك الجهات يحثهم على الاستعانة بالثابتين على الإسلام، والقضاء على رءوس الفتنة.

قتل الأسود العنسي

استطاع زعماء اليمن ومعم من ثبت على الإسلام أن يتفقوا مع قائد جند الأسود العنسي لمساعدتهم في التخلص من هذا الكذّاب؛ لأنه كان على خلاف معه، ويخشى أن يتغير عليه، كما ضموا إلى صفهم زوجة الأسود العنسي آزاد الفارسية والتي كانت زوج (شهر بن باذان) حاكم صنعاء المسلم والتي اغتصبها كذاب اليمن بعد أن قتل زوجها، فهبت لإنقاذ دينها من براثن وحوش الجاهلية بكل عزم وتصميم، فدبرت مع المسلمين خطة لقتل الأسود العنسي في قصره وبالفعل نجحت الخطة وتم قتل العنسي كذّاب اليمن..

وما إن قتل الأسود العنسي حتى انتهت دعوته وخمدت الفتنة وتولى الأمر من بعده الصحابي الجليل معاذ بن جبل رضي الله عنه فسكنت الناس وارتضت به.

التعليقات على موضوعات الموقع تخص أصحابها ولا تخص الموقع والموقع غير مسئول عن أي تعليقات مسيئة تضر بالأفراد أو الهيئات أو ما شابه ذلك وهي متاحة فقط من باب حرية الرأي

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 1939

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*