يناير 22, 2018 1:20
لماذا بكى موسى عندما رأي النبي في الإسراء والمعراج؟

لماذا بكى موسى عندما رأي النبي في الإسراء والمعراج؟

من الآيات التي حدثت للنبي صلى الله عليه وسلم في الإسراء والمعراج رؤية موسى عليه السلام فماذا حدث لموسى عليه السلام؟ ولماذا بكى عندما رأى النبي؟

عندما عرج بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى السماء السادسة والسابعة في الإسراء والمعراج رأى فيهما الخليل إبراهيم وموسى عليهما السلام.

ولقد حدث الترحيب المعتاد الذي تكرَّر من كل الأنبياء، غير أن موسى عليه السلام بكى بعد مرور رسول الله صلى الله عليه وسلم!

 والسؤال لماذا بكى موسى عليه السلام؟!

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: فَلَمَّا تَجَاوَزْتُ بَكَى، قِيلَ لَهُ: مَا يُبْكِيكَ؟ قَالَ: أَبْكِي لأَنَّ غُلاَمًا بُعِثَ بَعْدِي يَدْخُلُ الجَنَّةَ مِنْ أُمَّتِهِ أَكْثَرُ مِمَّنْ يَدْخُلُهَا مِنْ أُمَّتِي.

 ويقينًا فإن هذا القول والبكاء من موسى عليه السلام بعد مرور الرسول صلى الله عليه وسلم عليه لا يجب أن يُؤخذ على أنه حسد منه عليه السلام على رسولنا صلى الله عليه وسلم، فموسى عليه السلام نبي كريم من أولي العزم من الرسل، وهو المعصوم.

 وفي المواقف التالية مع الرسول صلى الله عليه وسلم سنجد خوف موسى عليه السلام وحرصه عليه وعلى أُمَّة الإسلام؛ ولكن كان بكاؤه ذلك لشدَّة حرصه عليه السلام على بني إسرائيل، وحزنه لما فعلوه معه وتكذيبهم لآيات الله تعالى على الرغم من طول المدَّة التي عاشها معهم، وبذل فيها أقصى ما يستطيع هو وأخوه هارون عليهما السلام.

 وأما كلمة: (غُلاَمًا) فلا شكَّ أنه لم يرد بها التقليل من شأن النبي صلى الله عليه وسلم، وحاشا لله أن يُريد ذلك، وإنما أراد صغر سنه بالنسبة إليه، وبالنسبة إلى مَنْ كان أكبر منه سنًّا من الأنبياء؛ لأننا إذا قسنا عُمر النبي صلى الله عليه وسلم بأعمار نوح، وإبراهيم، وموسى عليهم السلام وجدناه صلى الله عليه وسلم أصغر عمرًا منهم بكثير، ومع هذا فقد أعطاه الله على صِغر سنه، وقِصر مدَّة بعثته، ما لم يُعْطِ أحدًا ممن هو أسنُّ منه، وأطول زمنًا في البعثة، وتبعه على دينه الحقِّ من غير تحريف ولا تبديل ما لم يتبع أحدًا من الأنبياء.

للمزيد..

موقع قصة الإسلام – د.راغب السرجاني: الرسول في السماء السادسة

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 785

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*