يناير 18, 2018 10:46
مؤامرة لسرقة رأس نفرتيتي وتهريبها خارج مصر
تمثال نفرتيتي المعروض في متحف برلين الجديد

مؤامرة لسرقة رأس نفرتيتي وتهريبها خارج مصر

بوابة فيتو

نشرت مجلة التحرير في ديسمبر عام 1952 خبرا يشرح كيف سرقت البعثة الألمانية تمثال نفرتيتي ، وذلك بعد أن حصلت المجلة على وثيقة تكشف المؤامرة التي دبرت لسرقة رأس نفرتيتي ونقلها إلى ألمانيا.

وقد حدث أنه بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية أن تقدم محمود حمزة ، مدير عام مصلحة الآثار بمذكرة هامة إلى المسئولين أثبت فيها أن مدير الآثار الفرنسي ساهم مع البعثة الألمانية في سرقة رأس نفرتيتي مطالبا الحكومة بإعادة هذه التحفة الثمينة إلى مصر ..

 لكن مدير الآثار الفرنسي استطاع بنفوذه لدى الملك أن يقطع الطريق أمام التحقيق في الموضوع..

وتؤكد الوثيقة المكتشفة أن مدير الآثار الفرنسي مسيو “دويتون” وضع رأس نفرتيتي بين نصيب البعثة الألمانية ، وكتب في البيان الخاص عن رأس نفرتيتي أنه تمثال من الجبس لأميرة تنتسب للأسرة المالكة، ولم يذكر أنه تمثال رأس نفرتيتي الملكة الأم، وبذلك استطاع أن يهربه خارج مصر .

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 5713

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*