الأربعاء , أغسطس 23 2017
الرئيسية / هل تصدق ؟ / ماذا فعل هولاكو بعد هزيمة عين جالوت؟

ماذا فعل هولاكو بعد هزيمة عين جالوت؟

قصة الإسلام

لم يستسلم القائد المغولي هولاكو خان بعد هزيمة جيشه في معركة عين جالوت وقام بعدة أشياء

هولاكو بن تولوي بن جنكيز خان القائد المغولي الذي عرف بسفكه وإجرامه ظهر على الساحة العسكرية إبان الاجتياح المغولي للعالم الإسلامي بعد أن كلفه خان المغول الأعظم منكوقا آن بمهمة قيادة الحملة العسكرية التي ستتجه لغزو فارس والخلافة العباسية في بغداد.
وبعد سقوط فارس وبغداد بدأ هولاكو في الاستعداد للاستيلاء على بلاد الشام ومصر، وِفْقَ الخطة المرسومة التي وضعها له أخوه الخان الأعظم منكوقا آن.
وبالفعل دخلت الجيوش المغولية بقيادة هولاكو بلاد الشام وتم إسقاط عواصمها كدمشق وحلب وغيرها، وفي تلك الأثناء جاءت الأنباء إلى هولاكو بوفاة أخيه منكوقا آن خان في (شعبان 657هــ= أغسطس 1259م) وكان عليه أن يكون قريبًا من عمليَّة اختيار خان جديد للمغول، ويُساند ترشيح أخيه الأوسط قوبيلاي لهذا المنصب، فاضطرَّ إلى العودة إلى إيران، وأبقى قوَّةً من عساكره تحت إمرة أمهر قوَّاده كتبغا لإتمام عملية غزو مصر.
وقبل أن يُغادر هولاكو الشام (سنة 658هـ=1260م) أرسل إلى قطز رسالةً كلَّها تهديد، يدعوه فيها إلى الاستسلام، وأنَّه لا جدوى من المقاومة أمام قوَّةٍ كُتب النصر لها دائمًا، غير أنَّ السلطان قطز لم يهتز لكلمات هولاكو، أو يتملَّكه الخوف كما تملك غيره من قادة الشام.
وقد كان قطز على قدر الحدث العظيم، فقتل رُسل هولاكو، وخرج للقتال ولم ينتظر قدوم المغول، والتقى الفريقان في (15 من رمضان 658هــ=24 من أغسطس 1260م) في موقعة عين جالوت بفلسطين، وحمل المسلمون على المغول الذين كانوا تحت قيادة كتبغا حملةً صادقة، وقاتلوهم باستبسالٍ وشجاعةٍ، فكتب الله لهم النصر، وهُزِم المغول هزيمةً منكرةً لأوَّل مرَّةٍ في تاريخهم.
وعندما جاءت الأنباء إلى هولاكو بهزيمة جيشه في عين جالوت حاول أن يثأر لتلك الهزيمة ويُعيد للمغول هيبتهم في النفوس؛ فأرسل جيشًا إلى حلب فأغار عليها ونهبها، ولكنَّه تعرَّض للهزيمة بالقرب من حمص في المحرم (659هــ= ديسمبر 1260م) فارتدَّ إلى ما وراء نهر الفرات بين فارس والعراق.
ولم تُساعد الأحوال السياسية المغولية في أن يُعيد هولاكو غزواته على الشام ويستكمل ما بدأه؛ فبعد موت منكوقا الخان الأعظم انقسمت الإمبراطورية المغولية إلى ثلاث خانات مستقلة، استقلَّ هولاكو بواحدة منها هي خانية فارس، ثم دخل هولاكو في صراع مع (بركة خان) زعيم القبيلة الذهبية، ومغول القبجاق (جنوب روسيا) واشتعلت الحرب بينهما.
وكان هولاكو يعدُّ نفسه حاميا للمسيحيَّة بتأثير زوجته المسيحية طقز خاتون، في الوقت الذي أسلم فيه بركة خان ومال إلى نصرة المسلمين، وأدَّى هذا الصراع إلى تعطُّل النشاط الحربي لهولاكو في الشام، ثم ما لبث أن أدَّى نشوب الحروب الداخلية بين أمراء المغول إلى توقُّف عمليَّات الغزو والتوسُّع تمامًا.

التعليقات على موضوعات الموقع تخص أصحابها ولا تخص الموقع والموقع غير مسئول عن أي تعليقات مسيئة تضر بالأفراد أو الهيئات أو ما شابه ذلك وهي متاحة فقط من باب حرية الرأي

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 50809

عن مصطفى الأنصاري

تعليق واحد

  1. من فنون الحرب محاولة زعزعة العدوا من الداخل، عقر داره، و خاصة عندما يملك جيوشا جبارة. معظم الامبراطوريات العظمى بدأت نهايتها من الداخل!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*