السبت , أغسطس 19 2017
الرئيسية / أيام زمان / متحف الدرهم والدينار في المدينة المنورة تجربة فردية ناجحة

متحف الدرهم والدينار في المدينة المنورة تجربة فردية ناجحة

متحف الدرهم والدينار في المدينة المنورة تجربة فردية ناجحة

الشرق الأوسط

نموذج لمتاحف أسست في المدينة المنورة بمبادرات فردية وتحتوي على المصاحف المزخرفة والعملات القديمة

 

تستهوي المكونات والأشياء القديمة وجمعها والاحتفاظ بها شرائح واسعة من الناس، على اختلاف ثقافاتهم وجنسياتهم، ومستوياتهم التعليمية والاجتماعية، يدفعهم في ذلك مبررات ودواع متنوعة، منها الحنين إلى حياة وموروث الماضي، ومنها استلهام ذلك المخزون، واستحضاره ليكون ماثلا لأجيال جديدة ومختلفة.

وفي المدينة المنورة بالسعودية الكثير من هؤلاء ممن استهواهم الماضي بصوره ومكوناته، فراحوا يجمعون منه ما استطاعوا ليؤسسوا متاحف خاصة على مستوى عال من التنظيم والتكامل، ومنهم عبد المجيد الخريجي الذي جمع المحتويات القديمة في متحف جميل أطلق عليه اسم متحف (الدينار والدرهم) ويقع في شارع قباء العام بالمدينة المنورة.

يقول الخريجي «إنني مغرم بالتراث والعنصر الأثري ومتيّم به وعاشق له، وقد تكوّن لدي شعور عميق بأهميّة العنصر الأثري والتاريخي، ومدى أهمية تراث الأمس وتاريخه وحضارته، فحرصت على جمع وشراء واقتناء كل ما هو قديم ونافع وذو قيمة كي يرفع وتيرة التفاعل الثقافي بين الزائرين للمتحف وبين محتوياته والمعروضات فيه». وأشار إلى أن هذا التنوع البانورامي والأهميّة التاريخية للمعروضات الفلكلورية والشعبية والقديمة في المتحف، هي التي تميّزه وتجعل منه علامة فارقة وإسهاما مميزا في تجربة إنشاء المتاحف الشخصية والخاصة.

المتحف الذي يقع في مكان بارز على شارع قباء بجوار بلديّة قباء، حين يدلف الزائر إليه يجد محتويات المتحف التي تتوزع على مساحة 200 متر مربع، وهي محتويات قيمة وعريقة وثريّة ومتنوعة، إذ إنها متباينة الأحجام والأنواع والخامات والاستعمالات. والزائر لهذا لمتحف سيجد أصنافا كثيرة وكما كبيرا وقيّما ونفيسا من المحتويات الأثرية والتراثية التي تنوعت بين الأجهزة التقليدية، ولا سيما تلك التي واكبت البدايات كالمراوح والأدوات المنزلية والمعدات الخاصة بالطبخ والأواني القديمة المستعملة في إعداد وتحضير الشاي والقهوة العربية، وما يتصل بها من الدلال والأباريق التراثيّة والمحامص والمطاحن وأدوات إعداد الطعام، ومستلزمات العائلة القديمة ومفروشات الغرف الداخلية كافة، والديكورات الفلكلوريّة، ومستلزمات المرأة والزينة، حيث يتوافر بالمتحف مجموعة من الحلي النسائية، كما يحتوي المتحف على الأسلحة التراثية والقديمة بأنواعها كالسيوف والخناجر التراثية.

كما يشتمل المتحف على وسائل البيت العربي القديم كالأقفال التي تستعمل لقفل الأبواب والأدوات المنزلية الشعبية كالإناء الفخاري الدائري أو المخروطي الشكل المعروف باسم (الزير) المستعمل في تبريد الماء، وكذلك هناك ما يعرف بالمكواة الحديدية لكي الملابس القطنية، وهناك أدوات أخرى مختلفة الأنواع والخامات، وفي المتحف كثير من الآنية المستعملة في تقديم الأطعمة والمشروبات، وأدوات الإنارة، فهناك الفوانيس بأنواع وأحجام متنوعة.

وتعود بعض هذه المحتويات، خاصة العملات، إلى العصور المتعددة، وهذا المتحف يمكن أن يرفد الباحثين بمعارف ومعلومات مهمة عن العملات وغيرها في العصر الإسلامي المبكر والعصر الأموي والعصر العباسي، مرورا بمختلف العصور، وصولا إلى زماننا الحاضر، كما أنه يحتوي على كتب في اللغة العربية والفلسفة وغيرهما والكثير من المخطوطات المتنوعة.

ويقول الخريجي «لدينا عملات كثيرة وتراثية، أقدم هذه العملات هي العملة المعروفة بـ(العملة الساسانيّة) أو الفارسية التي تعود إلى عهد الرسول عليه الصلاة والسلام، ثم باقي العملات تعود إلى العصور المختلفة، وهي عملات متعددة ومختلفة الأحجام ومتنوعة في قيمها وأشكالها».

أيضا تستوقفك كزائر (المصاحف) الموجودة في المتحف، فهي مميزة وجميلة، تشعر وأنت تنظر إليها بأنها بالفعل من عصور قديمة، يبدو ذلك واضحا من خلال الزخارف والألوان وطريقة الكتابة والشكل العام لكل منها، حيث يشتمل متحف الخريجي على مصاحف بخطوط وألوان وأحجام مختلفة، فالبعض منها كبير جدا، والبعض الآخر متوسط وبعضها صغير.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 1220

عن مصطفى الأنصاري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*