يناير 18, 2018 10:43
متى عرف العالم الفشار .. قصة من تاريخ الزراعة

متى عرف العالم الفشار .. قصة من تاريخ الزراعة

BBC  العربـيــة

تاريخ ظهور الذرة المحمصة (الفشار) التي أصبحت وجبة خفيفة مفضلة

تُشكل الذرة المحمصة، المعروفة في بعض الأوساط باسم (الفشار)، خياراً مفضلاً بالنسبة لعشاق مشاهدة الأفلام السينمائية، أو محبي تناول الوجبات الخفيفة أثناء الاستلقاء على الأرائك في المنازل. وثمة إغواء من نوعٍ خاص ينبع من الفرقعة المفاجئة خلال تحضيرها.

تشهد الفترة الحالية صعود نجم الفشار، هذه الرقائق المقرمشة لذيذة الطعم من حبوب الذرة المُحمصة التي يُضاف إليها الزبدة، والسكر، والملح.

وتفيد تقديرات بأن كل أميركي يستهلك من الذرة المحمصة في المتوسط خمسة أمتار مكعبة سنوياً. الأمر لا يختلف كثيراً في المملكة المتحدة، التي طالما حظيت فيها رقائق البطاطس بشعبية أكبر.

فقد قفزت مبيعات الذرة المحمصة في بريطانيا إلى عنان السماء، لتزيد – حسبما كشفت شركة مينتل للأبحاث عام 2016 – بنسبة 169 % خلال السنوات الخمس السابقة لهذا الإعلان من جانب الشركة.

وفي الوقت الراهن، تحفل مواقع الإنترنت بحكايات مطولة حول أصل الذرة المحمصة، فثمة من يقول إنها جُلبت من قبل أبناء أميركا الأصليين لتناولها في أول مرة احْتُفِل فيها بعيد الشكر.

بينما يُشير آخرون إلى أن من استوطنوا الولايات المتحدة كانوا يأكلونها في وجبة الإفطار. لكن ما من أدلة تعزز صحة أيٍ من هذه الأقاويل، فالقصة الحقيقية لنشأتها أكثر إثارة من ذلك بكثير.

في البداية، من المؤكد أن هذه الوجبة الخفيفة أُكِلت في الأميركتين قبل وقت طويل من وصول الأوربيين. فالذرة المحمصة تعد من سلالة بعينها من الذرة (تختلف عن تلك التي يُعد منها الخبز، والتي لا تحدث صوت فرقعة عند تعريضها للحرارة الشديدة).

وقد اكتشف علماء الآثار بقايا هذه السلالة من الذرة في عددٍ لا حصر له من الكهوف وأماكن السُكنى في مختلف أنحاء جنوب غرب الولايات المتحدة، وفي بقاعٍ إلى الجنوب من ذلك أيضاً.

وذات مرة، تلقى عالم النبات توماس هاربر غودسبيد، الذي أسس حدائق النباتات التابعة لجامعة كاليفورنيا الأميركية، هديةً من عالم آثار تشيلي كانت عبارة عن حبات من الذرة تعود إلى غابر الأزمان.

وكتب غودسبيد، في كتاب أصدره عام 1941 بعنوان (صائدو النبات في الإنديز)، يقول: خطر لي خلال أمسيةٍ ما في منزلي في بيركيلي أن أجري تجربةً على حبوب الذرة التي تعود إلى عصر ما قبل حضارة الإنكا. وضعت حفنةً منها على قطعة صفيح مسطحة وسخنتها على الموقد الكهربائي.

وأضاف: مما أثار دهشتي بشدة أن حبوب الذرة تلك التي جُمعت منذ نحو ألف سنة، انفلقت وفرقعت بسرعة، تماماً كما حدث لحبوب مماثلة جُمعت من محصول العام الماضي كانت محفوظة في علبة اشتريناها من متجر قريب.

وهكذا تبين أن تلك البذور القوية ظلت قابعةً ومستقرة – على مدار كل هذه السنوات الطويلة – في أحضان غلافها الخارجي السميك، الذي تزيد قوته بأربعة أضعاف عن نظيره الذي يحيط بأيٍ من أنواع الذرة الأخرى.

وتنجم الفرقعة التي تحدث لحبات الذرة من تلك القوة التي يتمتع بها الغلاف المحيط بكلٍ منها، بجانب قدرته على نقل الحرارة بكفاءة إلى الأجزاء الداخلية من الحبة العامرة بالنشويات، وهو ما يجعل من الممكن أن تصل درجة حرارة هذا الغلاف إلى مستويات عالية دون أن يحترق.

ومع ارتفاع درجة الحرارة، تتحول الرطوبة الموجودة بداخل الحبة إلى بخار وتبدأ في الضغط على الغلاف من الداخل إلى الخارج. وهكذا يتراكم الضغط بفعل تزايد درجات الحرارة.

وعندما يصل مستواه إلى تسعة أمثال الضغط الجوي، مع بلوغ درجة الحرارة ما يفوق قليلاً 200 درجة مئوية (400 فهرنهايت)، ينفلق الغلاف أخيراً، وتندفع النشويات والبخار خارجةً منه بشكل انفجاري، وذلك مع تعادل الضغط داخل حبة الذرة وخارجها، لتأخذ حبة الذرة المحمصة شكلها المألوف.

وشهد عام 1885 ظهور إحدى أوائل الآلات – القابلة للتسويق تجارياً – والتي تُستخدم لتحضير الذرة المحمصة بالطريقة التي يألفها الجانب الأكبر منّا حالياً. وابتُكِرت الآلة على يد صانع حلوى من ولاية إلينوي الأميركية يُدعى تشارلز كرترز، كان يجري تجاربه في هذا الصدد على آلات تحميص الفول السوداني.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 1586

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*