فبراير 19, 2018 4:52
محنة الإمام البخاري

محنة الإمام البخاري

محنة الإمام البخاري في نهاية حياته

قصة جميلة وردت في كتاب (نجوم الأرض) للدكتور راغب السرجاني عن الإمام البخاري والظلم الذي تعرض له في نهاية حياته، فعلى الرغم من تلك المكانة العظيمة، والمنزلة العالية الرفيعة للإمام البخاري، والتي جعلها الله فقط للعلماء، إلا أن ذلك لم يكن يمنع غِيرة الحاسدين أو حقد الحاقدين؛ إذ هي سنة الله في خلقه، والنفس تأبى على من يعلوها إلا من عصم ربي..

فبعد رحلته الطويلة الشاقة، والتي لقي فيها الشيوخ ووضع مؤلفاته العظيمة، وقد ذاعت صيته بين الناس.. رجع البخاري إلى مدينة نيسابور للإقامة بها، إلا أن بعض العلماء غيرة وحسدًا سعوا به إلى والي المدينة، وألصقوا به تهمًا مختلقة، مما اضطروه إلى أن يغادر نيسابور إلى مسقط رأسه بخارى، وهناك استقبله أهلها استقبال الفاتحين؛ فنُصبت له القباب على مشارف المدينة، ونُثرت عليه الدراهم والدنانير.

ولأنها سنة قائمة؛ فلم يكد يستقر الإمام البخاري في موطنه الأصلي حتى طلب منه أميرها «خالد بن أحمد الدهلي» أن يأتي إليه ليُسمعه الحديث؛ فقال البخاري لرسول الأمير بعزة العالِم: «قل له إنني لا أذل العلم، ولا أحمله إلى أبواب السلاطين، فإن كانت له حاجة إلى شيء فليحضرني في مسجدي أو في داري، فإن لم يعجبك هذا فأنت سلطان، فامنعني من المجلس ليكون لي عذر عند الله يوم القيامة أني لا أكتم العلم»[1].

وبعزة مضادة آثمة، ما كان من الحاكم إلا أن أخذ يحرض عليه ويسيء إليه، وقد أغرى به بعض السفهاء ليتكلموا في حقه، ويثيروا عليه الناس، وفي نهاية الأمر قام بنفيه من المدينة (بخارى) قرية«خرتنك»!!

وفي «خرتنك» (من قرى سمرقند، وتعرف الآن بقرية «خواجة صاحب») ظل البخاري بعيدًا عن وطنه، صابرًا على محنته، حتى توفاه الله في ليلة عيد الفطر المبارك 30 رمضان 256هـ / 31 أغسطس 869م.. مخلِّفًا علمًا ونورًا تستضيء به الإنسانية، وتظل تنهل منه، وتعول عليه، إلى يوم القيامة [2] .

[1] أبو الحجاج المزي: تهذيب الكمال 24/464.

[2] الذهبي: الكاشف 2/156.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 970

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*