يناير 22, 2018 1:20
وفاة معاوية بن أبي سفيان

وفاة معاوية بن أبي سفيان

 

في مثل هذا اليوم 6 من مايو عام 680م الموافق أول رجب عام 60 هـ كانت وفاة معاوية بن أبي سفيان أحد أكابر الصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ وأحد كُتَّاب الوحي، العاملين بكتاب ربهم والمحافظين على سنة نبيهم، الذَّابِّين عن شريعته، القائمين بحدوده، المجاهدين في سبيله..

ويصور لنا ابن سيرين اللحظات الأخيرة في حياة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه قائلاً:”جعل معاوية لما احتضر يضع خدًا على الأرض ثم يقلب وجهه، ويضع الخد الآخر يبكي ويقول: اللهم إنك قلت في كتابك {إن الله لا يغفر أن يُشرَكَ به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء} [النساء: الآية 48]

اللهم فاجعلني فيمن تشاء أن تغفر له، ثم تمثَّل بهذا البيت:

هو الموت لا منجى من الموت والذي نحاذر بعد الموت أدهى وأقطع

ثم قال: اللهم أَقِلِ العثرة، واعفُ عن الزَّلَّة، وتجاوز بحلمك عن جهل من لم يرجُ غيرك، فإنك واسع المغفرة ليس لذي خطيئة مهرب إلا إليك.

ثم أُغمِيَ عليه، ثم أفاق فقال لأهله: اتقوا الله فإن الله تعالى يقي من اتقاه، ولا يِقِي من لا يتقي، ثم مات رضي الله عنه بدمشق..

المصدر:

ابن كثير – البداية والنهاية، ج8، ص164.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 8475

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*