أكتوبر 23, 2017 5:14
قصة نهاية آخر خليفة عباسي

قصة نهاية آخر خليفة عباسي

بعد أن خرج الخليفة العباسي المستعصم بالله لملاقاة القائد التتري هولاكو السفاح والتفاوض معه، أمر هولاكو بقتل أبنائه وأسر أَخَوَاته وذبح معظم وزرائه وأكثر علماء البلد ثم نهُبت أمواله وثرواته ثم أمر السفاح هولاكو باستباحة المدينة وقتل كل من فيها وإحراقها وتدمير مبانيها.

ثم جاء الدور على الخليفة المستعصم بالله وسيق إلى خاتمته الشنيعة بعد أن رأى كل ذلك في عاصمته، وفي عقر دار خلافته بغداد، بل وفي عقر بيته.

وأصدر السفاح الطاغية هولاكو أمره بقتل الخليفة ولكن بعض أعوانه أشاروا على هولاكو بشيء عجيب! لقد قالوا: لو سالت دماء الخليفة المسلم على الأرض، فإن المسلمين سيطلبون ثأره بعد ذلك.

ولذلك يجب قتل الخليفة بوسيلة لا تسيل فيها الدماء.. ولا داعي لاستعمال السيف.

وبالفعل استمع هولاكو لهم وأمر أن يُقتل الخليفة رفسًا وركلا بالأقدام، وبالفعل وضع الخليفة العباسي على الأرض، وبدأ التتار يرفسونه بأقدامهم ويركلونه وقد ظلوا يرفسونه إلى أن فارقت روحه الجسد.

وسقط آخر خلفاء بني العباس في بغداد وسقطت بغداد أعظم مدن العالم وسقط شعبه معه بكامله وكان ذلك في اليوم العاشر من فتح بغداد لأبوابها.. في يوم 14 من صفر سنة 656 هـ / 1258م.

للمزيد..

د.راغب السرجاني – قصة التتار

تعليقات الفيس بوك

تعليقات



عدد المشاهدات : 12720

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*